Saturday, August 29, 2009

The end of the Arab Cold War?

By: Alaa Bayoumi, Aljazeera, 29 August 2009,

Full Text:

There is cautious optimism in the Middle East that recent developments, such as the post-election protests in Iran and inter-Arab reconciliation efforts backed by Washington's willingness to engage with Tehran and Damascus, may usher a "new political era".

Fawaz Gerges, a professor of Middle Eastern politics at the London School of Economics and author of several books on Middle East politics, believes confrontational politics which dominated the past eight years may be coming to an end.

He said: "[The Middle East] is at the beginning of a new phase that represents a radical departure from the Middle East under the policies of the Bush administration and the policies of the neo-conservatives in Washington."

Gerges believes that US-Arab relations are on the threshold of a new era based on negotiations and political engagement and "not on the use of force."

It was during the presidency of George Bush that the ethos of pre-emptive force and regime change in the Middle East, exacerbated by the US invasion of Iraq in 2003, sharply divided the Arab world into two rival camps: the "resistance camp" and "the pro-US camp".

The resistance camp, which was led by Syria and Iran, and includes Hezbollah, Hamas and anti-occupation fighters in Iraq, actively opposed US policies in the Middle East and was consequently isolated by the Bush administration.

The pro-US camp is comprised of traditional allies such as Saudi Arabia, Jordan and Egypt, who maintain strong relations with the US despite periodically dissenting views.

Arab Cold War

The divisions between the two camps surfaced most prominently during the Bush presidency and became painfully visible during Israel's war on Gaza earlier this year.

Qatar, a pro-US ally which maintains warm relations with various members of the resistance camp, attempted to host an emergency Arab League summit in Doha to unite Arab opposition to Israel's military offensive.

Yet, after heated debates among Arab governments, the 22-member Arab League failed to secure the quorum of 15 states required for a formal Arab Summit.

Qatar still held a consultative meeting that was attended by Iran, Syria and Hamas leaders amid unprecedented media rows with countries like Egypt, who rejected the summit.

"What we witnessed during the Bush era was an Arab cold war," says Gerges.
Resistance camp retreats

But seven months after Israeli troops ended their invasion of Gaza and Barack Obama was sworn in as US president, the geopolitics of the Middle East are again shifting.
On June 4, Obama addressed the Muslim world from Cairo and began to publicly pressure Israel to halt construction of settlements.

He also adopted an engagement approach toward Syria and Iran, and fulfilled his pledge to withdraw military forces from Iraqi cities.

"Obama's speech in the Middle East left a good impression and revealed a new direction in US policies. This impression was strengthened after Obama insisted that Israel should halt expansion of all settlements," says Hassan Nafeaa, a professor of political science at Cairo University and a critic of US foreign policy in the region.

The new direction had immediate effects. In Lebanon, a coalition led by the Islamist group Hezbollah failed to secure a majority in last June's parliamentary election.

A month later, widespread post-election protests dominated the political scene in Iran after Mahmoud Ahmadinejad, known for his strong rhetoric against the US and Israel, was returned to office.

The large and sometimes violent demonstrations surprised the world and forced many to re-examine their understanding of politics in Iran.

"Iran's image as an independent and influential regional player that is capable of standing up to US policies in the region was diluted after the election," says Hassan Nafeaa, a professor of political science at Cairo University and a critic of US foreign policy in the region.

Regional shift

Some in the region believe that the Obama administration's approach has been in tandem with a shift in regional politics.

Saudi Arabia has in recent weeks taken steps to improve relations with Syria, encouraged by Washington's desire to engage with Damascus in the hope it severs its alliance with Tehran.

Observers in the region believe there may be now be room for dialogue in US foreign policy and agree that Obama's approach to the Middle East may have helped to defuse mounting tensions.

"The two leading powers in the Middle East, Saudi Arabia and Egypt, have come to recognise there is a new Middle East policy in the region. Their approach to Syria is based now on more reconciliation. This could lead to more inter-Arab reconciliation," says Gerges.

"The anti-Iranian rhetoric toward Iran is changing. Even the hard pro-American countries are de-escalating their rhetoric toward Iran."

Cautious outlook

However, despite these positive signs, Arabs still feel cautious, if not outrightly, pessimistic about the future.

Some analysts maintain that recent policy changes in the Middle East are temporary and only delay the onset of yet another crisis in the region.

"The situation in the Middle East has to explode somewhere in the next two to three months," says Radwan El-Sayed, a professor of Islamic Studies at Lebanese University and critic of Iranian polices, Hezbollah and Hamas.

El-Sayed acknowledges that there are "major changes" taking place in the Middle East but he fears "new regional changes have not reached the point of stability or balance yet".

"America is not persistent enough in pushing for change in the Middle East," he says, "changing US policy is not enough. Arabs have internal problems."

El-Sayed and other experts believe that sectarianism, tribalism and hard-line political ideologies within Arab states cannot be overcome by simply changing US foreign policy or holding elections.

He says recent elections held either handed power back to hard-liner groups in Israel and Iran, or failed to sufficiently weaken hard-line groups in Lebanon.

"New changes are still hostage to opposition from Israel, Iran, and hardliner groups in the region ... in the short term, there will not be any success in terms of internal stability or the peace process," he warns. Concentrated US effort

Other analysts believe tangible change is possible, but only if the Arabs and the US launch concentrated efforts to resolve the region's most crucial issues.

"If the US succeeds in convincing Israel to reach a peace agreement with Syria, the whole political equation in the Middle East will change. Pressure on Hamas and Iran will increase," Nafeaa says.

Attempting to isolate Syria from Iran has been a major motivating force behind Obama's new engagement policy toward Bashar al-Assad, the Syrian president.

"Syria controls important political keys in the region," says Nafeaa, who believes that Damascus' support for Tehran is fundamental to Iran's influence in the Middle East and its ability to back groups like Hezbollah and Hamas.

"Isolating Syria from Iran will require the US to pressure Israel to withdraw from Syrian land occupied in the 1967 war," he adds.

But Binyamin Netanyahu, the Israeli prime minister, has said the Golan Heights, captured from Syria in a 1967 war, are vital to Israel's security and will remain in its hands.

Regional political reforms

In addition, many human rights activists and pro-democracy groups say the real question is whether the Arab world can reform decades-old political systems and allow for free and fair multi-party elections and freedom of the press.

They say the Obama administration needs to understand the important role democracy could play in changing - and stabilizing - the Middle East.
"Promotion of democracy is not a high priority on the Obama administration's [agenda]," says Gerges.

He believes that Obama is leading a "pragmatic approach" that is more focused on stabilising Iraq, winning the war in Afghanistan and pushing the Arab-Israeli peace process forward.

Mubarak and succession

Nafeaa, however, believes political developments in Egypt, the most populous Arab country, may be an indication of where the region is headed.

"If Hosni Mubarak, the Egyptian president, succeeds in transferring power to his son, it could lead to the explosion of the political situation later. If he fails, Egypt has to look for a new president," he says.

Many believe the 81-year-old, who has ruled the country since 1981, is grooming his son, Jamal, to succeed him in power.

Some suspect Mubarak may attempt to transfer power to his son before or during the next presidential election in 2011.

"What happens in Egypt in the next two years will shape the future of the Middle East," says Nafeaa.

Tuesday, August 18, 2009

What Egyptians want from Washington

By Alaa Bayoumi, Aljazeera.Net, August 18, 2009,

Full Text:

Egypt is set to use its president's visit to Washington to trumpet its position as a key US ally and major regional player.

Hosni Mubarak and Barack Obama, the US president, are expected to discuss a number of regional issues including the pivotal Palestinian-Israeli peace process, Iran's nuclear programme, stabilising Iraq, and fighting armed Islamist groups throughout the Middle East.

But many ordinary Egyptians, who once cared about their country's foreign policy, may no longer be interested in such talks.

Abdullah al-Ashaal, a professor of international relations and law at the American University in Cairo, says Egyptians will tune out because they believe the meetings in Washington on Tuesday will follow "an elitist agenda that has no direct link to the ordinary Egyptian citizen".

Al-Ashal, a critic of Egyptian foreign policy who describes himself as an independent political intellectual, said: "The most important item on Mubarak's agenda in Washington is to visit the White House. The man has in the past lost hope in visiting the White House and he has been dreaming about this visit."

Five-year absence

Mubarak has not visited the US since 2004, when the administration of George Bush, Obama's predecessor, pressed the Egyptian government on political plurality and democratization.

At that time, Bush pressed some of Washington's traditional Arab allies, such as Egypt and Saudi Arabia, to create multi-party political systems and hold free elections.

But he quickly backed away from this once it became clear that such elections had led to the rise of Islamist groups in Iraq, Egypt, and the occupied Palestinian Territories.

The Obama administration has applied a more realistic approach towards the region.
It has been seeking the help of Arab governments in securing Iraq and pushing forward the peace process with Israel in return for turning a blind eye to political repression and media crackdowns.

Obama's strategy is a boon to Cairo which shares Washington's interest in minimizing the influence of Iran and Islamist groups in the region.
In the meantime, Egypt continues to reject domestic and foreign pressure to democratize.

Deeper disdain

Al-Ashal's comments also reflect Egyptians' widespread disdain for the way their government often uses its foreign ties, especially with the US administration, to gain domestic and regional leverage.

Many Egyptian intellectuals are unhappy with the way Egypt-US relations have been developing in the past 40 years.

"For more than a third of a century, Egypt has been saying 'yes' to the US regardless of what it asks for. Egypt has followed the same rule in its foreign, domestic, Arab, and economic policies and in its relationship with Israel," says Galal Amin in his book Egypt and the Egyptian in the Era of Mubarak (1981-2008).

"The result of this period was a continuous deterioration in Egypt's political status at the Arab and international levels," Amin, a bestselling author and professor of economics at the American University in Cairo, adds.

The author believes contemporary Egyptian foreign policy was shaped by the defeat in the 1967 Middle East war, when Israel dealt a humiliating blow to Gamal Abdel-Nasser, the then-president, and put an early end to his goals of transforming Egypt into a regional power.

Egypt emerged with huge war costs, which weakened Nasser's image and pan-Arab ideology, shook the people's trust in their country and leaders, and pushed his successor, Anwar Sadat, to adopt a more conciliatory approach.

This helped pave the way for Egypt to later sign a peace accord with Israel in 1979.

New role

In 1979, Egypt was prescribed a new regional role: it would assume the position of regional ally and advocate of peace with Israel in exchange for annual military and economic aid from the US.

After hardline Islamists assassinated Sadat in 1981, Mubarak took the helm and continued adopting US foreign policy in the region.

He inherited a daunting foreign debt and a country exhausted from two major wars (1967 and 1973); an economy in difficult transition from socialism to open market; and a growing Islamist challenge.

Many blame the Mubarak for caving in to US demands and for limiting Egypt's regional role in an unprecedented fashion.

Even his supporters, such as Mustafa el-Feqi, the chairman of the Egyptian parliament's foreign affairs committee and a senior member of the ruling National Democratic party, have lamented the decline of Egypt's regional role in recent years.
"Many are talking about the decline of the Egyptian role and its clear dwindling. However, what happened is that Egypt has focused too much on its domestic problems and economic conditions," el-Feqi said in an editorial published in al-Hayat newspaper last year.

"[A country's role] is more dependent today on its economic capabilities. Each role has its political, media, cultural, and military cost in addition to the political will … this applies to a great extent on the situation of Egypt during the last two decades after it was exhausted because of wars and complex internal problems," el-Feqi added.

What Egyptians want

Many Egyptians also question the role that US aid has played in shaping their country's foreign policies since the 1979 Egypt-Israel Peace Accord.

They believe US aid is conditional and demands heavy political sacrifices that have weakened Egypt's Arab ties, its regional role, and the ability to defend fellow Arab countries.

"America's military aid to Egypt has not been met with any improvement in Egypt's political status neither in the world at large nor in the Middle East. Moreover, Egypt's standing deteriorated in the region," says Amin in his book.

Egyptians also feel that the US has ignored their appeals to press Mubarak, along with other Arab leaders, to implement political reform, respect human rights, and foster freedom of the press.

"The Egyptian citizen wants stronger ties between Egypt and the Arab world. He wants to feel dignified in standing up to America and to Israel," says al-Ashaal.
"He wants to feel respected in his country and abroad ... and he wants a democratic political system and an efficient and transparent government."

When the Muslim Brotherhood, Egypt's most organised political opposition group, won 20 per cent of seats of the People's Assembly, the lower house of Egypt's parliament, in 2005, the government slowly began to renege on its reform promises.

In 2008, it extended emergency laws put in place after Sadat's assassination.

It has also arrested top Brotherhood leaders and prosecuted them in military courts.

It has pursued journalists, bloggers, and political activists and amended the constitution to make it very difficult for any opposition political party to nominate a candidate in presidential elections set for 2011.

The Bush administration did not seem too interested in Egyptian democracy as it focused on the so-called war on terror and the challenges in Iraq and Afghanistan. And, the Obama administration seems more interested in regional stability than Arab democracy.

As Mubarak meets Obama, Egyptians will continue to aspire to a foreign policy that is more independent and a political system that is more liberal.

Right now, they feel that current US foreign policy supports neither goal.

Saturday, August 15, 2009

العلاقات المصرية الأميركية في عيون الكونجرس الأميركي
عرض بقلم: علاء بيومي

يمكن نشر المقال مع الإشارة إلى مصدره

نص التقرير

التقرير الراهن مليء بالانتقادات الموجهة لحالة العلاقات المصرية الأميركية بشكل محير وصادم يشعرك أحيانا بأن من كتبه هو معارض مصري قام بتجميع غالبية الانتقادات المتداولة لحالة العلاقات المصرية الأميركية في الصحف المصرية والعربية في تقرير واحد نشره باللغة الإنجليزية لدى خدمة أبحاث الكونجرس، وهي الذراع البحثي البحثي للكونجرس الأميركي

فالتقرير الصادر في مايو الماضي – تحت عنوان "مصر: خلفية والعلاقات مع الولايات المتحدة" - هو عبارة عن تجميع لعدد كبير من المخاوف المتداولة بالصحف المصرية والعربية عن ما آلت إليه العلاقات المصرية الأميركية، فهو يتحدث تراجع "أهمية" مصر الإقليمية، وانحسارها - من منظور أميركا - في مراقبة حدود غزة ولعب دور الوساطة بين إسرائيل وأميركا من ناحية وحماس من ناحية أخرى، والسماح بعبور الأساطيل الأميركي لقناة السويس بسرعة، والتعاون الاستخباراتي مع الولايات المتحدة

ولا يخلو التقرير من نقد شديد لحالة الديمقراطية في مصر، ويصف حركة الإخوان المسلمين بأنهم "حركة المعارضة المصرية الوحيدة المنظمة بشكل جاد"، ويقول أن الحكومة المصرية تقمع المعارضة بشكل متزايد خلال السنوات الأخيرة لمحاولة من "نخب القطاع الخاص" لقمع الطبقات الفقيرة والمتوسطة في ظل تزايد الفجوة بين الأغنياء والفقراء في مصر - من بين نظريات أخرى يرصدها التقرير وتحاول تفسير القمع المتزايد لقوى الديمقراطية في مصر كالتوريث والانقلاب على الليبرالية

أكثر من ذلك لا يخلو التقرير من نقد مباشر وغير مباشر لأميركا ولأعضاء الكونجرس الأميركي أنفسهم، فهو يتهم المنهج الأميركي "بالنفاق" في التعامل مع قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان في مصر، مشيرا إلى التقارير الصحفية التي تفيد بأن الاستخبارات الأميركية أرسلت عدة معتقلين إلى مصر بعد 11-9 للتحقيق معهم هناك مع علمها بما قد يتعرضون إليه من "تعذيب محتمل"، ويقول التقرير بهذا الخصوص على لسان جمعيات حقوق الإنسان الدولية أن "أميركا تدين ممارسات التعذيب والاعتقال غير القانوني المصرية في الوقت الذي تغض فيه الطرف عن سلوك الحكومة المصرية عندما يفيد المصالح القومية الأميركية"

أما الأمر المؤسف في التقرير فهو ما يكشف عنه من انشغال مفرط من قبل أعضاء الكونجرس الأميركي بقضية إنفاق التهريب بين غزة ومصر، فيبدو أنها باتت الشغل الشاغل للكونجرس الأميركي في السنوات الثلاثة الأخيرة بدافع إسرائيلي انتقدته الحكومة المصرية علانية، وللأسف يبدو أن الكونجرس انساق وراء حكومة إسرائيل والتي تزود أعضاءه باستمرار بتقارير وشرائط فيديو مزعومة عن التهريب وعن تعاطف جنود حرس الحدود المصريين لجهود التهريب أحيانا وتغاضيهم عن تهريب البضائع الإنسانية (ما عدا الأسلحة) كما يقول التقرير

انساق الكونجرس وراء الضغط الإسرائيلي بشكل مخزي حتى أنه سعى تكرارا لتخفيض المساعدات العسكرية الأميركية لمصر أو لوضع شروط عليها تتعلق بالأنفاق والحد منها كشرط لاستمرار المساعدات كاملة، وكأن الإنفاق باتت القضية الأهم في العلاقات المصرية الأميركية

وللأسف يربط أعضاء الكونجرس بين مطالبهم بتحسين أوضاع الديمقراطية وحقوق الإنسان في مصر ومطالبهم بتحرك أكبر في الحد من الإنفاق، وهو أسلوب يشعرك بعدم اهتمام الكونجرس بما يشغل المصريين وبأنه يصعب التعويل على الكونجرس فيما يتعلق بقضايا الديمقراطية والإصلاح في مصر فعيون الكونجرس على مكان أخر، وهكذا يفتح التقرير باب الحديث عن أعادة بناء العلاقات المصرية الأميركية على مصراعيه لإنقاذها لما وصلت عليه من أواضع سيئة يرصدها التقرير تفصيلا كما سنشرح في بقية العرض الحالي

عهد جديد

يبدأ التقرير ومؤلفه جيرمي شارب الخبير في قضايا الشرق الأوسط بالحديث عن مساعي مصرية لفتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية مع قدوم إدارة الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما للحكم، حيث يتحدث عن زيارات قام بها مبعوثون مصريون في فبراير ومارس 2009 "لتقييم المناخ السياسي" الجديد في واشنطن وإعادة بناء العلاقات، وتحدث التقرير على وجه الخصوص عن ثلاثة زوار ضمن تلك الوفود، وهم جمال مبارك (وصفه التقرير بأنه ابن الرئيس ووريث محتمل)، ومحمد كمال (وصفه التقرير بأنه مستشار مقرب لعائلة مبارك وعضو كبير في الحزب الوطني الديمقراطي)، وعمر سليمان رئيس الاستخبارات الأميركية والمشرف على المفاوضات بين إسرائيل وحماس والسلطة الفلسطينية

ويقول التقرير أن الرد الفعل الأميركي في ظل الإدارة الأميركية الجديدة كان إيجابيا كما ظهر في تصريحات هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأميركية عن "الصداقة" المصرية الأميركية والحوار "الثنائي غير الرسمي" بينها وبين الرئيس مبارك وتصريحات روبرت جايتس وزير الدفاع الأميركي في مايو الماضي عن رفضه لوضع أي شروط على المساعدات العسكرية الأميركية لمصر

أسس العلاقة

البداية الإيجابية لم تمنع التقرير من محاولة رصد واقع العلاقات الثنائية مشيرا إلى أن العلاقات المصرية الأميركية بصورتها الحالية تعود إلى عام 1979 وإلى اتفاقات السلام المصرية الإسرائيلية في عهد الرئيس المصري أنور السادات والرئيس الأميركي جيمي كارتر، والتي وضعت "التزاما" على أميركا بمساعدة مصر اقتصاديا وعسكريا، حيث باتت مصر من ذلك الحين ثاني أكبر متلقي للمساعدات الأميركية بعد إسرائيل بنسبة 2-3 فكل دولارين من المساعدات الأميركية تحصل عليها مصر وفقا لهذه الاتفاقات تحصل إسرائيل على ثلاثة دولارات أميركية في المقابل

وبهذا تم تدشين دور مصر الإقليمي الجديد في عيون أميركا كدولة تحافظ على الاستقرار الإقليمي وتقف في صف قوى السلام مع إسرائيل، وذلك على الرغم من أن الرئيس المصري حسنى مبارك حول علاقة السلام مع إسرائيل إلى "سلام بارد" كما يشير التقرير

كما أعادة الاتفاقات تعريف علاقات مصر العسكرية مع أميركا بحكم أن المساعدات العسكرية الأميركية لمصر وجهت كما يقول التقرير لإحلال السلاح الأميركي محل السلاح الروسي المتهالك الذي حصلت عليه مصر في السابق ولتدريب القوات العسكرية المصرية، كما أن هناك إنتاج عسكري أميركي مصري مشترك من خلال تجميع دبابة أميركية في مصر، ومناورات مشتركة كل عامين منذ عام 1983

هذا بالإضافة إلى تبادل الاستخبارات ومشاركة القوات المصرية مع القوات الأميركية في حرب تحرير الكويت (1991)، وفي مهام حفظ السلام في الصومال والبوسنة في التسعينيات

وحصول السفن الحربية النووية الأميركية على تسهيلات خلال عبورها من قناة السويس، حيث تمر بسرعة كبيرة في حين أن مرورها من ممرات مائية متشابهة يستغرق "أسابيع"

ويبدو أن تراجع دور مصر الإقليمي كما يشير التقرير حصر دور مصر الاستراتيجي في النقاط السابقة وبات دورها السياسي منحصر حاليا في دورها في عملية السلام كما سنشير فيما بعد

أزمة الديمقراطية

يخصص التقرير (35 صفحة) جزءا لا بأس به من صفحاته للحديث عن الأوضاع السياسية في مصر، ويظهر من التقرير الرؤية الأميركية السلبية لأوضاع الديمقراطية في مصر، فهو يصف النظام السياسي المصري كنظام "سلطوي يسيطر عليه رئيس قوي" يستمد الدعم الحاصل عليه من الحزب الحاكم والجيش، فالحزب الوطني الديمقراطي الحاكم تعود جذوره – كما يشير التقرير – للاتحاد الاشتراكي والحزب الواحد الذي أسسه الرئيس جمال عبد الناصر والذي أسس قواعد نظام "ديكتاتوري اشتراكي" في مصر

ويسيطر الحزب على البرلمان المصري والذي يفتقد "ثقة الجماهير" كما يقول التقرير، وينحصر دوره في مناقشة مشاريع القوانين المقدمة من قبل الحكومة التي يعينها الرئيس، ولا يقدم قوانين إلا نادرا

أما الجيش فهو المؤسسة "الأهم" في مصر فمنه انحدر رؤساء مصر منذ الثورة كما يشير التقرير، كما أنه يدرب 12% من الشباب المصري بين صفوفه، يوظف أكثر من 100 ألف مصري في شركاته ويمتلك مصادره المالية الخاصة والتي لا يخضع لرقابة مدنية

ويشير التقرير إلى الاستقلالية النسبية التي يتمتع بها القضاء في مصر وإلى أنه الأقدر حاليا على تقييد سلطة الحكومة المصرية وممارسة الرقابة عليها، ولكنه يعاني من وجود نظام قضائي موازي (محاكم أمن الدولة والمحاكم العسكرية) والتي لا تخضع لرقابته وتتدخل في القضايا الأمنية والسياسية الكبرى، هذا إضافة إلى قمع النظام المصري لاعتراضات القضاة على الانتهاكات التي شابت انتخابات عام 2005

ويرصد التقرير بالتفصيل ما يرى أنه تضييق متزايد على نشطاء الديمقراطية في مصر وتراجع في قوانين الديمقراطية وحقوق الإنسان خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، ويقول التقرير – كما أشرنا من قبل – إلى أن ذلك يعود إلى سعى الرئيس المصري لتوريث ابنه (جمال) أو لضيق النظام بمطالب الإصلاح القادمة من الخارج أو كمحاولة من النخب الثرية لقمع غضب الطبقات الفقيرة والمتوسطة التي عانت كثيرا بسبب سياسات تحرير الاقتصاد المصري في السنوات الأخيرة

ويرصد التقرير عدد من القضايا السياسية التي شغلت الرأي العام المصري في السنوات الأخيرة مثل قضايا حبس نشطاء الإنترنت وكتاب مثل إبراهيم عيسى ونشطاء مثل سعد الدين إبراهيم، وتجديد قانون الطوارئ، وتعديل الدستور للحد من قدرة أحزاب المعارضة على الدفع بمرشحين في انتخابات الرئاسة المقبلة، وانسحاب الإخوان من الانتخابات المحلية الأخيرة

الإخوان والمعارضة في مصر

يقول التقرير إلى أن الأخوان المسلمون باتوا "حركة المعارضة الوحيدة المنظمة بشكل جدي في مصر" في ظل تراجع الأحزاب العلمانية، ويقول أن هناك جدل في أميركا حول الاعتراف بهم وإعطائهم الشرعية، وأن الأميركيين يخشون من طبيعة الأخوان الإسلامية ومن تبنيهم للنموذج الإيراني، وهنا يشير التقرير إلى أن الإخوان طرحوا في أواخر عام 2007 مسودة لبرنامج حزبي اقترحت إقامة مجلس من علماء الدين ينبغي استشارتهم من قبل الرئيس والمشرعين، ويقول التقرير أن هذه المسودة كشفت أن الإخوان يفضلون النموذج الإسلامي الإيراني على النموذج الإسلامي التركي، كما ينتقد التقرير الإخوان لأنهم لم يحولوا شعاراتهم العامة إلى سياسات واضحة لمعالجة قضايا المصريين

ومع ذلك يقول التقرير أن الأخوان هم القوة الأكثر تنظيما، ويقول أن وسائل الإعلام الأجنبية تهتم بأيمن نور لكونه معارض ليبرالي يمثل بديل للإخوان على الرغم من شعور الخبراء بمحدودية قواعده الجماهيرية في ظل غياب بدائل سياسية أخرى في مصر

ولا ينسى التقرير الحديث عن المجتمع المدني في مصر مشيرا إلى وجود 16 ألف منظمة مدنية غير حكومية مسجلة تعمل على كافة الأصعدة بالإضافة إلى منظمات أخرى غير مسجلة تقدم الخدمات للمصريين على كافة المستويات، ويقول التقرير أن الغالبية العظمى من تلك المؤسسات تفضل السلامة وتبتعد عن السياسة مفضلة خدمة المصريين على مستويات أخرى

إشادة بالاقتصاد

النقطة الإيجابية بالتقرير تتعلق بالاقتصاد المصري فهو يشير إلى مصر يقودها اقتصاديا "فريق أحلام" من الخبراء المصريين الذي استطاعوا دفع عجلة نمو الاقتصاد المصري في السنوات الأخيرة (2005-2009) مستفيدين من ارتفاع أسعار النفط ومن جهودهم في تسهيل الإجراءات الضريبية والاستثمارية في مصر، وأنهم حصلوا مؤخرا على أفضل تقديرات البنك الدولي

ولكن التقرير يشير أيضا إلى شعور الطبقات الفقيرة والمتوسطة بأنها لم تستفيد من النمو الاقتصادي الذي شهدته مصر في السنوات الأخيرة، وأن فوائد النمو تذهب إلى النخب الثرية

حماس والدور الإقليمي

ينطلق بعد ذلك التقرير ومؤلف جيرمي شارب - المتخصص في قضايا الشرق الأوسط - إلى الحديث عن دور مصر الإقليمي حيث يتضح التركيز المبالغ فيه من قبل أميركا على دور مصر في لعب دور الوساطة بين إسرائيل والفلسطينيين والذي يسيطر تقريبا على الجزء المخصص لدور مصر الإقليمي في التقرير

حيث يشير المؤلف إلى "تراجع أهمية مصر الإقليمية خلال العقود الأخيرة" وإلى إنها "مازالت تلعب دورا هاما في مساعدة أميركا على الملاحة بين صعوبات الصراع الفلسطيني الإسرائيلي"، وهنا تظهر معضلة حماس والتي تسيطر حاليا على غزة، ويقول التقرير أن مصر "داعم قوي للسلطة الفلسطينية" وأن سيطرة حماس على غزة "تمثل تحدي لمصر" والتي "تريد عزل حماس ولكنها تريد الحد من ردة الفعل العربية الإقليمية التي قد تتعرض لها بهذا الخصوص"، ويقول أن معارضة مصر لحماس تنبع من سببين، أولهما طبيعة حماس الإسلامية، وأن الحكومة المصرية تخشى من أن تمثل حماس في الحكم نموذجا لإخوان مصر، والسبب الثاني هو مقاومة حماس العسكرية لإسرائيل مما يتعارض مع منهج السلام مع إسرائيل والعلاقات الإيجابية مع أميركا الذي تتبناه مصر

عموما يبدو من التقرير أن مصر تحت ضغوط أميركية وإقليمية متزايدة بسبب سيطرة حماس على غزة، فخلال حرب غزة الأخيرة تعرض النظام المصري لضغوط شعبية كبيرة بسبب غلقه للحدود مع القطاع كما يشير التقرير، وإسرائيل لم تتوقف عن ضغطها على مصر بسبب أنفاق غزة، والكونجرس منساق وراء إسرائيل، ومكافحة الأنفاق عملية صعبة بسبب قلة عدد الجنود المصريين على الحدود وفقا لاتفاقات السلام وطبيعة بدو سيناء المستقلة

ونظرا للضغط المستمر من الكونجرس والذي طالب بالحد من المساعدات أو وضع شروط عليها زاد التعاون بين مصر والحكومة الأميركية في هذا المجال منذ أغسطس 2008 حيث رأت إدارة بوش أن تزود مصر بتكنولوجيا متقدمة لمراقبة الحدود وتقوم بتدريب القوات المصرية عليها كحل وسط بين ضغوط الكونجرس ورفض مصر لتقليل المعونة أو وضع شروط عليها

وبهذا الخصوص يشير التقرير إلى زيارات وفود أميركية للحدود المصرية مع غزة منذ نهاية عام 2007، والموافقة على تزويد إدارة بوش مصر بمعدات تكنولوجيا متقدمة لمراقبة الحدود وتدريب القوات المصرية عليها في مصر خلال عام 2008، ووصول تلك المعدات إلى مصر في يناير 2009

حاجة لإعادة البناء

في النهاية يتحدث التقرير عن جهود إدارة أوباما للحفاظ على المساعدات العسكرية لمصر بلا شروط والحد من الانخفاض المستمر في المساعدات الاقتصادية الأميركية إلى مصر

ولا ننسى التذكير بأن التقرير مكتوب من وجهة نظر أميركية صرفة ينطلق من مصالح أميركية ومن تقديرات أميركية للأمور وأن أهميته تكمن في كونه نافذة هامة على طريقة تفكير الأميركيين - وخاصة أعضاء الكونجرس - تجاه مصر، فالتقرير يكتب لأعضاء الكونجرس بالأساس، وهو مليء بالإحالات الهامة إلى أعضاء الكونجرس وعنهم

وبناء على التقرير وما ورد فيه من رؤى أميركية هامة تجاه مصر، يمكن القول أن العلاقات المصرية الأميركية في حالة لإعادة بناء وإصلاح على الأصعدة التالية

أولا: مصر في حاجة إلى توسيع دورها الإقليمي في عيون أميركا والعالم بحيث لا يقتصر على التحكم في الإنفاق المؤدية إلى غزة والمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين كما يبدو في عيون الكونجرس حاليا، فتوسيع دور مصر الإقليمي والدولي وهو مطلب سائد في الأدبيات المصرية والعربية المعنية بدور مصر الإقليمي يبدو ضرورة لبناء نفوذ مصري أكبر لدى الأطراف الدولية المختلفة

ثانيا: قضية الإصلاح الديمقراطي محورية داخل مصر وخارجها، وبدون إصلاح ديمقراطي حقيقي سوف تعاني مصر داخليا وخارجيا بشكل يصعب علاجه

ثالثا: تعافي مصر اقتصاديا واستمرار نموها الاقتصادي ضرورة لبناء دور إقليمي ودولي أقوى، فالاقتصاد دعامة أساسية للنفوذ السياسي والإستراتيجي، ومع المساعدات الأجنبية تأتي الأطماع والشروط

رابعا: هناك حاجة لدبلوماسية مصرية أقوى في واشنطن وحول العالم، فالتقرير الراهن مثال واضح على تبني واشنطن لأفكار سلبية عديدة عن مصر، وبالطبع بعض هذه الأفكار تعود إلى أوضاع سلبية داخل مصر ينبغي علاجها، ولكن هناك دور دائم للدبلوماسية وخاصة لمواجهة جهود إسرائيل وحملاتها الدعائية المسيطرة على أعضاء الكونجرس ومساندي إسرائيل داخله، وكذلك لإعادة تعريف دور مصر السياسي والإستراتيجي بالمنطقة لدى واشنطن

خامسا: يبدو من التقرير - كما ذكرنا من قبل - انشغال الكونجرس بالدعاية والمصالح الإسرائيلية مما يشكك في دور الكونجرس كطرف معني بشكل جدي بالإصلاح الديمقراطي وحقوق الإنسان في مصر، أو كطرف يمكن التعويل عليه بهذا الخصوص، فصانع القرار الأميركي يبدو للأسف غير معني بمصالح المواطن المصري العادي بقدر اهتمامه بالضغوط التي يتعرض لها من لوبيات واشنطن، وهو تعارض مؤسف ومستمر بين القيم والمصالح الأميركية، تعارض يلقى بظلال سلبية على صورة أميركا وسياساتها لدى الرأي العام العربي على المدى المنظور


للإطلاع على النص الكامل للتقرير، يرجى زيارة الوصلة التالية

Thursday, August 06, 2009

فهم إدارة أوباما وأزمة مراكز الدراسات العربية
بقلم: علاء بيومي

يمكن نشر المقال مع الإشارة إلى مصدره

نص المقال

صمت مراكز الدراسات العربية بخصوص إدارة أوباما أمر محير ومحبط إلى حد كبير، فحتى اليوم وبعد مضي أكثر من سبعة أشهر على تولي الرئيس الأميركي باراك أوباما الحكم لم يصدر عن العالم العربي دراسة واحدة تأتي بجديد بخصوص إدارة أوباما على الرغم من الاهتمام الصحفي اليومي بالإدارة الأميركية الجديدة وما يحدث فيها

اهتمام إعلامي وغياب الدراسات

فلو فتحت أي جريدة لوجدت عدة أخبار عن سياسات أوباما تجاه العراق أو أفغانستان أو فلسطين أو إيران أو غيرها من القضايا الهامة التي تشغل الدول العربية، ولو جدت أيضا بعض مقالات الرأي التي تحاول شرح ما يحدث داخل الإدارة الأميركية الجديدة والتي تبدو عازمة على تغيير سياسة أميركا تجاه الشرق الأوسط بشكل كبير

ومع ذلك لو تصفحت الجرائد العربية ذاتها لعجزت عن العثور على خبر واحد عن دراسة عربية تنظر نظرة عميقة داخل واشنطن وتساعدك على فهم ما يحدث أو ربما النظر إليه نظرة مختلفة

المثال التالي قد يسهل الفكرة على القارئ: افتح أي جريدة عربية في الفترة الأخيرة وستجد مقال أو أكثر عن علاقة أوباما بلوبي إسرائيل ومساعي أوباما للضغط على اللوبي والعكس، ولتجد تساؤلات حول قدرة الطرفين على هزيمة الأخر، وحول مصير السياسة الخارجية الأميركية كلها المتوقف على المعركة بين أوباما واللوبيات

وفي الحقيقة لو دققت في تلك المقالات لوجدت أنها عبارة عن تحليلات بعضها جيد ولكنها لا تأتي بأي جديد، فهي تتابع السياسة الأميركية عن بعد، ولا تأتي بمعلومات جديدة أكثر من تلك التي نقلتها وسائل الإعلام العربية من قبل أو نقلتها بعض الجرائد الأميركية الكبرى - وذلك لو كان كاتب المقالات من متابعي الجرائد الأميركية

ولو كنت لا تعرف لانبهرت ببعض الأسماء الأجنبية أو التحليلات المركبة التي يستخدمها كاتب المقال، ولكنك في الحقيقة لا تقرأ شيء جديد وفي الحقيقة كاتب المقال نفسه يطرح تساؤلات أكثر مما يقدم من إجابات

ولو كنت متابع للأحداث لتركتك المقالة بأسئلة أكثر من الأسئلة التي تدعي الإجابة عنها، فالعالم العربي حتى هذه اللحظة لم يدرس بالتفصيل مستشاري أوباما وعلاقتهم بلوبي إسرائيل ووجود اللوبي في المؤسسات الهامة كالكونجرس ومجلس الأمن القومي والبيت البيض ووزارة الخارجية، ولا ردة فعل اللوبي تجاه أوباما

وهذا لا يعني أن العالم العربي لا يكتب عن تلك القضايا، فهناك مقالات جيدة تجدها في الصحف العربية الكبرى، ولكنها تظل مقالات صحفية يجتهد كتابها الكبار في معرفة ما يحدث معتمدين على خبرتهم الطويلة بالمجال، ولكنك تظل أمام مقالات صحفية لا تأتي بجديد

وكيف يمكن لصحفي أن يأتي بجديد فهو مضطر لمتابعة عدد كبير جدا من القضايا، وهو أيضا بعيدا عن الأحداث حتى لو كان في واشنطن نفسها ما لم يتبع منهج بحثي معين يسمح له بأن يعرف الجديد ويأتي بجديد

كيف نأتي بجديد

أقصد هنا أنه كان من المفترض أن يكون هناك باحثين عرب متفرغين لدراسة إدارة أوباما ومواقفها تجاه العالم العربي من خلال أسلوب يعتمد على المعايشة والملاحظة المباشرة من خلال العمل بمراكز الأبحاث الليبرالية لفترة وإجراء المقابلات المباشرة واللقاء مع مسئولي الإدارة أنفسهم ومسئولي لوبي إسرائيل والمراقبين للقضية بواشنطن نفسها

في هذه الظروف يمكنك أن تأتي بجديد وأن تنشر معلومات تفصيلة وتكتب أفكار غير موجود في الصحف الأميركية نفسها، وبالطبع هذا ليس أسلوبا جديدا أو مبتدعا فهو أسلوب يتبعه مراسلي صحف أجنبية عديدة يتفرغون لبعض الوقت لكتابة كتب عن الإدارات الأميركية تحدث ضجة أحيانا كثيرة، وأتذكر هنا كتاب "ثورة اليمين"، الذي كتبه مراسلان لصحيفة ذا إيكونوميست البريطانية في خلال عهد إدارة بوش وكان مرجعا هاما عن اليمين الأميركي، هناك أيضا كتابات الصحفي الأميركي الكبير بوب ودورد والذي يعتمد أسلوب المقابلات والعلاقات المباشرة، وبالطبع لن تكون مهمة أي صحفي أو باحث عربي في واشنطن سهلة كمهمة ودورد، ولكن لو اتبع الصحفي العربي المنهج الصحيح وتوفرت له الإمكانات المناسبة لتمكن من الإتيان بجديد

ولكن يبدو الأمر للأسف مستبعدا لأسباب غير منطقية، ويبدو أن العالم العربي مصر على تكرار أخطائه، ونقصد هنا عدم تتبع ما يحدث بواشنطن بشكل حقيقي وجذري، وأتذكر هنا أنه في بداية عهد بوش قابله الكثير من العرب بالتفاؤل وشبهوه بأبيه (بوش الأب)، ولكنهم تفاجئوا بعد 11-9 ببوش أخر، وبدأ العالم يبحث عن السبب ووجدوه في المحافظين الجدد، وبدأ سيل من التساؤلات عن المحافظين الجدد ينهمر من شتى أنحاء العالم على واشنطن، فالكل يريد أن يعرف شيئا عن المحافظين الجدد، وعن مواقفهم تجاه العالم بشكل عام وتجاه الشرق الأوسط بشكل خاص

وأكثر ما أدهشني في هذه التساؤلات هو أنها تنم عن شعور بالمفاجأة والدهشة، وظللت أسئل نفسي لسنوات لماذا لم يتابع العالم العربي مساعدي بوش من البداية؟ ولماذا انتظروا أن يحدث مكروه حتى يهتموا بدراسة مساعدي بوش

الأمر نفسه قد ينطبق على إدارة أوباما، فحتى الآن لم تظهر دراسة عربية واحد تتناول مساعدي أوباما بالتفصيل، أو تنظر في علاقتهم بلوبي إسرائيل، أو تنظر في رؤيتهم إلى المستقبل وماذا سوف يكون عليه موقفهم لو تعرضت أميركا لأزمة كبرى، أو لو تخلصت أمريكا تدريجيا من أعباء الحروب وأزمة الاقتصاد، فهل ستتغير سياسات أوباما في ذلك الحين

عموما صمت العالم العربي "بحثيا" تجاه إدارة أوباما لا يبدو أنه ظاهرة عابرة، فالمتابع للواقع البحثي والصحفي في العالم العربي لابد وأن يشعر بأن مراكز الدراسات العربية تمر بمرحلة صعبة وربما "أزمة" فهي تبدو غائبة عن الأحدث، تلهث ورائها ولا تقودها، فالدراسات نادرة، وإن صدرت فهي صعب الحصول عليها أو قديمة أو تاريخية أو لا تحتوي على مواقف سياسة واضحة

ومن خلال متابعتي اليومية للصحف العربية لا أتذكر أخر مرة – أو مرة - قرأت فيها عن دراسة أو بحث عربي حديث الظهور أتي بشيء جديد أو تعامل مع ظاهرة سياسية فور وقوعها أو تحول القائمين عليه إلى سياسيين يقودون الحدث كما يحدث في بلدان كأميركا

مراكز الأبحاث الأميركية نموذجا

ما يعمق المفارقة عندي هو متابعتي اليومية لما يصدر عن مراكز الأبحاث الأميركية من دراسات تهم العالم العربي بشكل مباشر، فلا يمر أسبوع دون ظهور دراسة أميركية هامة عن قضية تهم العالم العربي، مثل علاقة النفط بالأمن القومي الأميركي والقيود المفروضة على حجم القوات الأميركية في العراق وأفغانستان، وأزمة القرن الأفريقي وموقف أميركا منها، وعلاقة أميركا بالدول العربية المختلفة

وأكاد أزعم أني احتفظ منذ بداية العام بعشرات الدراسات الأميركية التي تهم الدول العربية والصادرة عن مراكز أبحاث أميركية مرموقة والتي لم يتم حتى ذكرها في وسائل الإعلام العربية

متابعة تلك الدراسات واجب، وقراءتها والاستفادة منها أو الرد عليها واجب، والبناء عليها واجب أيضا

كما أن تلك الدراسات والمراكز تطرح نموذجا هاما جدا لمراكز الأبحاث العربية، فلو زرت الموقع الإلكتروني لأي مركز أبحاث أميركي ناجح لتمكنت خلال دقائق من معرفة الباحثين العاملين فيه وتوجهاتهم السياسية وميولهم الأيدلوجية وأحدث منتجاتهم الفكرية (من مقالات وبحوث وكتب ومقابلات إعلامية) ولتمكنت كذلك من الحصول على غالبية منتجات المركز البحثية في دقائق ومجانا

الأبحاث التي تحصل عليها من تلك المراكز ليست مجرد مجموعة من الملاحظات أو الأفكار المفيدة، ولكنها كتابات بحثية عملية على أعلى مستوى تتضمن توصيات سياسية حديثة وواضحة تفيد صانع القرار والمتابع كذلك

مراكز الأبحاث الأميركية تفعل ذلك لأن مهمتها واضحة وهو تحويل وجهة الرأي العام وصانع القرار في اتجاه معين وفي بيئة سياسية تنافسية لا تعرف الاستسهال أو العموميات، فلو لم تدافع عن قضيتك بكل وضوح وجدية سوف تخسر المعركة السياسية لصالح أفكار أخرى أكثر وضوحا وآنية

هذا لا يعني أن مراكز الأبحاث الأميركية منزهة عن النقد، فالإيدلوجيا تطغى أحيانا، والمال والسياسة يوجهان الفكر، والجهل وعدم المعرفة يظهر أيضا، والتحيزات تظهر كثيرا، وفي النهاية مراكز الأبحاث الأميركية تكتب لمصلحة أميركا قبل أي شيء

أزمة مراكز الأبحاث العربية

النقد السابق لا يجب أن يعزينا، فنحن نتحمل نقد أكبر، فللأسف توفر تلك المراكز الأجنبية معلومات عن الدول العربية لا توفرها مراكز الأبحاث العربية ذاتها

وللأسف عندما يقع حدث ما كبير يحتاج إلى تفسير وتبحث حولك عمن يعطيك وجهة النظر العربية فلا تجده وتبحث على الانترنت عن مواقع مراكز الأبحاث العربية فلا تجد شيئا وإذا وجدته فهو في الغالب قديم جدا وبدون النص الكامل، فتضطر إلى العودة إلى المصدر الأميركي وأنت تعلم أنه خال من وجهة النظر العربية

البعض قد يقول أن المقارنة ظالمة، فميزانية مراكز أبحاث أميركي واحد كبير قد تفوق ميزانية عدد كبير من مراكز الأبحاث العربية مجتمعة، كما أن الباحثين العرب لم يكلوا أو يملوا ولا يفتقرون إلى القدرات العملية والفكرية

وأنا أتفق معهم فالأزمة لا يجب أن تلقى أبدا على عاتق الباحثين العرب وإن كان بعضهم يتحمل بعض المسئولية، فالأسف ترى أن البعض لا يفرق بين الفكر والبحث العلمي، والبعض لا يفرق بين الكتابة الصحفية والكتابة العلمية، والبعض مستغرق في التاريخ والماضي والفكر بشكل مقلق، وبالطبع الكتابة في التاريخ والفكر والماضي ليست عيبا ولكن مجالها ليس مراكز الدراسات السياسية

أخيرا نعتقد أن جزءا كبيرا من المشكلة يعود لطبيعة الممارسة السياسية في الدول العربية، فالدول العربية لا تفتقر إلى الموارد، والمشكلة تكمن في الديمقراطية، فهي إما غائبة أو وليدة تفتقر للمؤسسات وتفتقر للشفافية والجدية التي تقوم على البحث العلمي

فلكي تكتب دراسة سياسية ما يجب أن تعرف بوضوح سياسة الدولة التي تكتب عنها، وأن تعرف القائمين عن تلك السياسة وسبل تغييرها ومن سيستفيد من دراستك ومن يمولها وسوف يروجها عند نشرها، وفي النهاية يجب أن تشعر بالأمان وبأن دراستك هذه هي جزء من تنافس طبيعي على مصلحة الدولة وسياساتها تضمنه وتشجعه الديمقراطية

المحير هنا هو أن العالم العربي لا يفتقر إلى المؤسسات الصحفية والتي تنفق موارد كبيرة في متابعة الأحداث وتوجيه الرأي العام وصناع القرار في اتجاه معين في فهم تلك الأحداث، ولكن يبدو لسبب غير مفهوم أن الدول العربية تفضل التعامل مع السياسة كأخبار وأحداث سريعة متفرقة ولا تهتم بدراسة تلك الأحدث بقدر اهتمامها برصدها فور وقوعها، وكأن البحث العلمي هو الاستثناء الذي يشذ عن القاعدة، ولا يهتم به أحد أو يرعاه

أم أن الأمر مرتبط بمدى التطور الديمقراطي!؟ ففي مرحلة أولية ينشط الإعلام، وفي مرحلة أخرى يدرك المجتمع أنه في حاجة إلى بناء الإعلام والسياسة معا على دراسات علمية أكثر عمقا

لو كان التحليل الأخير صحيحا فربما نشهد في السنوات المقبلة - إذا استمر الانفتاح السياسي في الدول العربية - ثورة في مراكز الدراسات العربية كما شهدنا ثورة وسائل الإعلام العربية ،،، والله أعلم